Friday, October 23, 2009

حب سهى لى كان طريق النجاة الذى جعلنى أنظر للمستقبل ولعلاقتى مع نفسى، ومع الله، ومع الناس، وحتى مع الموت، بنظرة هادئة ملؤها الشفقة والقبول، إذا كانت الغاية من حياتنا أن نحب الآخرين ونفهمهم، فالله أيضا يحتاج منا أن نحبه ونفهمه.. الحب كان الخط الفاصل بين حياة وحياة، لذا لم أعد أطلب الكثير من نفسى أو من حياتى، وقانع بما منحته لى الحياة، وبالحب الذى خصنى به الله

علاء خالد في رواية ألم خفيف كريشة طائر تنتقل بهدوء من مكان لآخر

1 comment:

تــسنيـم said...

ازيك يا عمرو.. عامل إيه

إنت هجرت مدونتي و بطلت تيجي عندي؟؟

ده إنت كمان حذفتني من التتبع.. مع إني والله منزلة شغل جديد و رجعت فتحت المدونة و رشيت ماية تاني قدام الباب :))


عموما اختياااار موفق بجد


لمستني أوووي