Sunday, November 22, 2009

عن الدهشة و الألم

يحضرني فيلم أمريكي قديم تحرش فيه الرئيس بفتاة و عندما خاف أن يفتضح أمره اتصل بمخرج سينمائي لكي يخرجه من الأزمة, و من هنا توصلوا إلي فكرة إقناع الناس بوجود حرب تخوضها أمريكا ضد عدو بعيد, و نجحت الفكرة و انشغل الناس بالحرب عما فعله الرئيس

الألم

-حسناً فعلت زينة صاحبة كليب طييييييييبة قلبك عندما قالت ان الجزائر شعب حقير و ان رجالتنا ارجل من رجالتهم, كما أضافت في اتصال هاتفي للكابتن خالد الغندور ان نسائهم عاهرات و رجالهم قوادون

-حسناً فعل كابتن مصر أحمد حسن عندما قال رقبة الجزائر كلها بظفر مصري, و عندما أعلنها صريحة ان اثناء التسخين شاور له لاعب جزائري بما معناه سنذبحكم -يا ماما- , ثم حمد الله اننا خسرنا و أكد انه لو يعلم كان بوظ الماتش, و لم ينس أن يضيف أن الحكم لم يحتسب أكثر من طرد و تناسى أننا لم نصعد بسبب فشلنا في احراز هدف و بسبب خطتنا العقيمة

-حسناً فعل إعلامنا عندما لم يعرض أي فيديو أو صور واضحة لما حدث, و اكتفى ابراهيم حجازي بقول هات السكينة يا ابني في اشارة لفيديو لا معنى له. في حين وضع خالد الغندور أمامه مطواة قرن غزال في اشارة اخرى لا معنى لها

-حسناً فعل كابتن خالد الغندور عنددما بكى من كلام علاء مبارك, الذي لم اجد فيه اي شيء مؤثر, ثم استضاف كابتن ابراهيم حسن ليتحدث عن الحركات الوسخة للجزائرين, و قبلها اتصل مصطفى عبده ليدعو كل كلب ان يحط جزمة في بقه, و لم ينس ابراهيم حجازي ان يضيف يخرب بيوتكم

-حسناً فعل ال9000 شاب الذين انضموا لجروب لقطع العلاقات مع الجزائر و ال8 شباب الذين انضموا للحملة الشعبية لتعيينن ابراهيم حسن رئيساً لاتحاد الكرة

-حسناً فعل تامر حسني عندما قال ده انا لسه كنت في الحزائر و الجكمهور بيحبني و قلت لهم التسقيف ده لمصر و فعلاً سقفوا لمصر سقفة كبيرة

-ابدع المواطن المصري الذي اتصل بأحد برامج المطبخ و قال انا عارف سبب اللي حصل في الجزائر و قالت المذيعة ايه يا ترى قال انا مش هاتكلم غير في وجود شخص واحد, سيادة الرئيس محمد حسني مبارك و من هنا باطلب مقابلته

الدهشة

انطلق أهل بلادي لينتفضوا لحرق التي شيرت اللي مكتوب عليه ايجبت كما قال مدحت شلبي, قاموا لحرق التي شيرت و لم يقوموا و لا ثمن هذه القيامة في حادثة العبارة و لا 1 على عشرة من هذا في حوادث القطارات, و لا حتى عندما حدث تعدي على المسجد الأقصى من أسبوعين, و لا عندما لم يجدوا هاني سرور بعد الحكم عليه

تناسينا كل الضيق ناحية نظام مبارك و اصبح لعلاء مبارك فانز بسبب مكالمة هاتف
نسي الناس أن أحداً لم يعتذر لهم طوال الحياة عن أي شيء, لم يعتذر أحد عن أي حادث أو عن مستوى التعليم أو الطب أو االمواصلات و لكنهم اجتمعوا على طلب الاعتذار من رئيس تحرير كتب مبروك للجزائر

أبناء وطني مدهشون

إلى كل برامج التوك شو التي تعمل بالأمر و إلي كل من انتقل من برنامج إلي برنامج كي يقول هذا الكلام .... أنا لا احترمك

*العنوان لمجموعة قصصية صدرت مع مجلة العربي

4 comments:

تــسنيـم said...

إنت رائع يا بني.. أنا قلت الكلام ده كله و خسرت أصدقاء ع الفيس بوك لما قلت إن اللي اتضربوا في السودان هما ولاد الأكرمين عشان كده القيامة قامت.. لكن اللي بيتجلدوا في السعودية و بيتطفحوا الدم في الكويت هما عيال الخدامين اللي بيتسحلوا هنا في الشوارع و بيغتصبوا في المعتقلات و إن دول اللي مالهومش تمن.

و إن اللي اتضربوا في السودان و قامت عشانهم الدنيا مش أغلى و لا أهم من الغلابة اللي راحوا في حادثة قطر العيااااط.. و إن ابن فؤاد اللي مش بينام من الكوابيس فيه غيره شاف أبوه و أمه بيغرقوا في العبااارة و برضه مش بيجيله نووم

و طبعا انا و إنت و من على شاكلتنا... خونة


:))

anawafkary said...

بأمانة شديدة و موضوعية انتي الغلطانة
حد يكتب كلام زي ده على الفيس بوك
لكل مقام مقال

كمان انا اول مرة اعرف موضوع ابن فؤاد ده

:))

خالص تحياتي

أمل said...

طيب.... بتتذكر اسم الفيلم؟؟

anawafkary said...

wag the dog
الفيلم انا كاتب بوست عنه
روبرت دي نيرو و داستين هوفمان
انتاج 1997
http://www.imdb.com/title/tt0120885/